منتدى طلبة العلوم السياسة، جامعة عبد الحميد بن باديس، مستغانم (LMD)
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
إلى جميع طلبة االسنة الثالثة بتخصصيها، قد تم فتح منتديات فرعية خاصة بكل تخصص لذا نطلب منكم المشاركة فيها لإثراء المنتدى.
بمناسبة عيد الفطر المبارك والمصادف للدخول الجامعي 2010-2011 ، يسرني أن أتقدم إليكم أصالة عن نفسي ونيابة عن كافة أعضاء المنتدى بأحر التهاني وأطيب التمنيات راجيا من الله العلي القدير أن يرزقنا الأمن والرقي والرفاهية وأن يديم علينا موفور الصحة والسعـــادة والهنـــاء.

شاطر | 
 

 غياب الجزائر عن قمة المتوسطي كان سيضعف المبادرة في الضفة الجنوبية...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
في صميم السياسة
عضو نشط


عدد الرسائل : 37
العمر : 27
العمل/الترفيه : طالبة
الصفة : طالب جامعي
المسار : سنة ثالثة علوم سياسية نظام جديد
رقم العضوية : 185
السٌّمعَة : 0
نقاط : 3095
تاريخ التسجيل : 01/08/2009

مُساهمةموضوع: غياب الجزائر عن قمة المتوسطي كان سيضعف المبادرة في الضفة الجنوبية...   الإثنين أغسطس 10, 2009 7:21 pm

اعتبر أمحند برقوق رئيس مركز دراسات "الشعب" والأستاذ بكلية العلوم السياسية أن غياب الجزائر عن هذه القمة بحكم مشاركتها الدائمة ومنذ عقود في مختلف المبادرات حول المتوسط كان قد يضعف من مصداقية المبادرة في الضفة الجنوبية مما قد يشكك في النية الاتصالية والتكاملية بين الضفتين، وأضاف برقوق في حوار لـ "صوت الأحرار" أن البيان الختامي للقمة التأسيسية للاتحاد من أجل المتوسط اعتراف ضمني برغبة أوروبية في الاستمرار حسب منطق مسار برشلونة، مضيفا أن مستقبل الإتحاد من أجل المتوسط لن يكون مختلفا بكثير عن مسار برشلونة.

حاورته : سهام مسيعد

يرى مراقبون أن البيان الختامي للقمة التأسيسية للاتحاد من أجل المتوسط لا تختلف كثيرا عن مسار برشلونة، فما تفسيركم لذاك؟

البيان الختامي للقمة التأسيسية لمشروع الاتحاد من أجل المتوسط هو اعتراف ضمني برغبة أوروبية في الاستمرار حسب نفس المنطق المؤسس في برشلونة، ولكن بالتأكيد على أولوية الحوار السياسي المؤسس برئاسة مشتركة للضفتين، وكذلك بإدراج بعض العناصر الموجودة في المبادرات المتوسطية الأخرى مثل الدفاع المدني، والأمن البيئي في حوض المتوسط الذي يشكل أحد أولويات الحوار المتوسطي للحلف الأطلسي.
كما يؤكد البيان أيضا على فكرة الواقعية من حيث التركيز على ستة أولويات مرتبطة أكثر بالبيئة والطاقة والتعليم العالي وبناء المؤسسات، كما لا يمكن ملاحظة عدم إدراج أي تصور اندماجي للمنطقة أي أن فكرة الاتحاد من أجل المتوسط لا تقوم على منطق وحدوي من حيث الأهداف أو المصالح، ولكن على تكامل وظيفي مرتبط بتعامل نفعي مع قضايا الأمن الطاقوي للتركيز على الطاقة الشمسية مثلا، وعلى التعامل المشترك مع التهديدات الناتجة عن ضعف التنمية في الجنوب خاصة ما تعلق منها بالهجرة السرية.


كيف تنظرون إلى غياب كل من الرئيس الليبي معمر القذافي والعاهل المغربي محمد السادس عن فعاليات القمة التأسيسية للاتحاد من أجل المتوسط؟

لا يمكن اعتبار غياب العاهل المغربي عن القمة موقفا سياسيا سلبيا تجاه المشروع، إذ أن المغرب كان منذ زيارة ساركوزي في أواخر عام2007 مبادرا في التسويق السياسي لمشروع الاتحاد المتوسطي، ثم لمشروع الاتحاد من اجل المتوسط، وذلك بتنظيم عدد من الندوات الدولية المرتبطة به، فالمغرب حليف استراتيجي لفرنسا ويعتمد دوما على الرعاية الفرنسية للموقف المغربي تجاه القضية الصحراوية خاصة في مجلس الأمن.
أما بالنسبة للموقف الليبي فهو قائم على نظرة داخلية بحتة ترتبط أكثر بعدم انتماء ليبيا للمسار المؤسس في برشلونة واعتبار القذافي لمشروع الاتحاد من اجل المتوسط تهديدا لأحد الأولويات الخاصة بالسياسة الخارجية، أي الاتحاد الإفريقي، فمنطق عدم المشاركة في الحالتين مختلف ولا يقوم على نفس التركيبة التبريرية.


يثار جدل حاد في مختلف البلدان العربية حول مشروع الاتحاد من أجل المتوسط باعتباره خطوة نحو التطبيع مع إسرائيل، في رأيكم هل ستتمكن البلدان العربية من المضي قدما في هذا الاتحاد مع الحفاظ على مبدأ عدم تطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني إلا بتوفر بعض الشروط ؟

تشكل مبادرة ساركوزي مقاربة متعددة الأطراف من حيث المبدأ ومن حيث الهدف بإنشاء مؤسسات مشتركة مثل الرئاسة الثنائية والأمانة العامة المستقبلية، ولكن فعليا هي ثنائية في أغلب الحالات، أي أنها تقوم بين الاتحاد الأوروبي وكل دولة على حدة بحكم غياب إطار وحدوي لدول الجنوب واستمرار بؤرتين للتوتر وهما الاحتلال المغربي للصحراء الغربية، والاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية في فلسطين ولبنان وسوريا، وهذا ما جعل التطبيع خيارا وطنيا وليس شرطا ملزما، أي أنه على الرغم من احتمال وجود حركية مستقبلية لتمييع الطبيعة العربية للضفة الجنوبية بإدماج الحد الإستراتيجي للتركيز الإسرائيلي في المشروع، إلا أنه مع ذلك تبقى احتمالات التطبيع الشامل مرتبطة أكثر بإقامة الدولة الفلسطينية وحل مسألتي مزارع شبعا وهضبة الجولان كما أقرتهما القمم العربية.


اتخذت الجزائر وقتا طويلا لإعلان مشاركتها في القمة التأسيسية للاتحاد من أجل المتوسط بسبب عدم وضوح الرؤيا حوله، فكيف تقيمون هذه المشاركة؟

من بين أساسيات الدبلوماسية الجزائرية تجاه المتوسط هي المشاركة الفعلية الدائمة منذ مؤتمر هلسنكي عام 1975 وكل المسارات الأخرى من مسار برشلونة بالنسبة للشراكة الأورومتوسطية عام 1995 والحوار المتوسطي من أجل الحلف الأطلسي منذ عام 2000، وأول أمس في قمة باريس حول الاتحاد من اجل المتوسط، فالجزائر لا تعتمد سياسة الكرسي الشاغر ولكنها تساهم بمواقفها النابعة عن حسابات عقلانية مرتبطة أكثر بتصورات سيادية لمحتوى مصلحتها الوطنية ما ارتبط بمفاهيم الأمن أو التنمية أو التعاون أو السلام، فالموقف الجزائري حول المتوسط كان دوما قائما على قيمة البناء عبر الحضاري في بحر الحضارات دونما نسيان عبء وثقل الماضي الاستعماري الذي يحتاج معالجة تاريخية وإنسانية بما يخدم ذاكرة الشهداء وبواقعية سياسية تخدم مصلحة الوطن في عالم يعرف التنافس وتسارع التهديدات والفرص.


أمام إصرار ساركوزي على حضور الجزائر قمة باريس، ما هو الدور الذي ينتظر أن تلعبه الجزائر في الاتحاد من أجل المتوسط ؟

الجزائر كانت الدولة التي حظيت بأكبر الزيارات الرسمية الفرنسية من أجل التسويق لهذا المشروع وذلك لكون الجزائر أكبر دولة متوسطية من حيث المساحة وأكثرها أهمية إستراتيجية بحكم قربها من إفريقيا ولكونها محاطة بـ7 دول ولكونها أيضا أحد المصادر الرئيسية للطاقة نحو أوربا ولكونها أيضا أكثر الأسواق حيوية وإستراتيجية للتجارة الخارجية لعدد من الدول الأوربية خاصة فرنسا، غياب الجزائر عن هذه القمة بحكم مشاركتها الدائمة ومنذ عقود في مختلف المبادرات حول المتوسط كان قد يضعف من مصداقية المبادرة في الضفة الجنوبية مما قد يشكك في النية الاتصالية والتكاملية بين الضفتين كما أن عدم مشاركة الجزائر في هذه القمة كان قد يجعل من المسارات البنائية المستقبلية سواء على مستوى إنشاء أمانة عامة أو على مستوى تنفيذ مشروعي الطريق اليسار المتوسطي مجرد أحلام غير واقعية لذلك كان الحرص الفرنسي على المشاركة الجزائرية تحمل أكثر من معنى سياسي واستراتيجي


ساركوزي أعطى أخيرا إشارة انطلاق الاتحاد من أجل المتوسط، فما هي الآفاق التي تنتظره؟

في اعتقادي مستقبل الإتحاد من أجل المتوسط لن يكون مختلفا بكثير عن مسار برشلونة لخمسة أسباب أساسية :
ـ تباين الرؤى داخل الإتحاد الأوربي حول الأولويات الأساسية سياسة الخارجية بين ألمانيا التي تفضل التوجه نحو الشرق وفرنسا التي تركز على التوجه نحو الجنوب.
ـ ومن حيث عدم وجود إرادة مشتركة لدى كل الدول الأوربية في تخصيص اعتمادات مالية للمشاريع الستة التي أقرتها قمة باريس. ـ عدم وجود رغبة فعلية للإيجاد حلول نهائية وعادلة للصراع العربي الإسرائيلي واحتلال المغرب للصحراء الغربية.
ـ غياب رغبة أوربية للمرافقة الفعلية لدول الجنوب على مستوى الإصلاح الاقتصادي الضروري لإحداث تنمية إنسانية مستديمة
ـ استمرار أوربا في منطقها المركز أكثر على جعل الضفة الجنوبية حصنا منيعا مكملا للحصن الأوربي على مستويات التعامل مع الهجرة السرية والجريمة المنظمة دونما مراعاة الحاجات الخاصة لدول المنطقة سواء على مستوى الإصلاح الاقتصادي أو الاندماج الاجتماعي والإصلاح السياسي من هنا آفاق الإتحاد من اجل المتوسط لن تكون أكثر من نادي متوسطي للحوار وبعض المشاريع المرتبطة بالدبلوماسية الأوربية أو بالتعامل المشترك الظرفي مع بعض القضايا مثل البيئة والهجرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محللة سياسية
عضو نشط
avatar

عدد الرسائل : 157
العمر : 28
العمل/الترفيه : المطالعة و السياحةو الانترنت.
المسار : سنة ثانية علوم سياسية نظام جديد
رقم العضوية : 06
السٌّمعَة : 0
نقاط : 3508
تاريخ التسجيل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: غياب الجزائر عن قمة المتوسطي كان سيضعف المبادرة في الضفة الجنوبية...   الثلاثاء ديسمبر 01, 2009 10:26 am

مششششششششششششكككككككككككككوووووووووووووررررررررررررر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.siassa.1fr1.net
 
غياب الجزائر عن قمة المتوسطي كان سيضعف المبادرة في الضفة الجنوبية...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
siassa :: المنتدى العام :: النقاش الحر-
انتقل الى: