منتدى طلبة العلوم السياسة، جامعة عبد الحميد بن باديس، مستغانم (LMD)
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
إلى جميع طلبة االسنة الثالثة بتخصصيها، قد تم فتح منتديات فرعية خاصة بكل تخصص لذا نطلب منكم المشاركة فيها لإثراء المنتدى.
بمناسبة عيد الفطر المبارك والمصادف للدخول الجامعي 2010-2011 ، يسرني أن أتقدم إليكم أصالة عن نفسي ونيابة عن كافة أعضاء المنتدى بأحر التهاني وأطيب التمنيات راجيا من الله العلي القدير أن يرزقنا الأمن والرقي والرفاهية وأن يديم علينا موفور الصحة والسعـــادة والهنـــاء.

شاطر | 
 

 أبرز الاحداث العربية خلال العام 2008 (الجزء الثاني)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدبلوماسية المتفوقة
عضو نشط
avatar

عدد الرسائل : 244
العمر : 27
العمل/الترفيه : طالبة جامعية
الصفة : طالب جامعي
المسار : السنة الثانية ماستر علوم سياسية
تخصص الدبلوماسية والتعاون الدولي
رقم العضوية : 114
السٌّمعَة : 0
نقاط : 3473
تاريخ التسجيل : 12/10/2008

مُساهمةموضوع: أبرز الاحداث العربية خلال العام 2008 (الجزء الثاني)   السبت يناير 03, 2009 12:24 am

القمة اللبنانية - السورية
عقدت في دمشق القمة اللبنانية السورية في 14 اغسطس وهي الاولى بين البلدين منذ عام 2005 وخرجت باتفاق نص على تبادل دبلوماسي للمرة الاولى منذ 60 عاما بين البلدين على مستوى السفراء اضافة الى استئناف اعمال اللجنة المشتركة لتحديد وترسيم الحدود اللبنانية السورية وفق الية واولويات يتفق عليها الجانبان.

وشدد الاتفاق على العمل المشترك من اجل ضبط الحدود ووضع اليات ارتباط واتصال سريعة ودقيقة لهذا الغرض تتولى عملية المتابعة اليومية.

وحرصت القمة على تكثيف اعمال اللجنة المشتركة المتعلقة بالمفقودين من الطرفين واعتماد الاليات الكفيلة بالوصول الى نتائج نهائية بالسرعة الممكنة بما في ذلك اطلاع الجهات المعنية بشكل وثيق على مجريات التقدم المحرز في هذا المجال. بحسب رويترز.

واكدت القمة ضرورة مراجعة الاتفاقيات الثنائية القائمة بين البلدين بصورة موضوعية ووفق قناعات مشتركة بما ينسجم مع التطورات الحاصلة في العلاقات بين البلدين ويستجيب لمصلحة الشعبين والعمل على اتخاذ الاجراءات اللازمة بهدف تفعيل التبادل التجاري وتامين مقومات التكامل الاقتصادي واقامة سوق اقتصادية مشتركة توفر مجالا حيويا للتبادل الحر والسلع والاموال والافراد على طريق تفعيل تنفيذ اتفاقية التيسير.

[السودان

جنوب السودان:

خلفت الحرب الاهلية في جنوب السودان ما يزيد على مليوني قتيل وعددا كبيرا من الجرحى والمعوقين وشردت اكثر من اربعة ملايين سوداني اصبحوا لاجئين داخل وطنهم ونزح اكثر من 430 الف لاجىء الى البلدان المجاورة وتسببت هذه الظروف القاسية في مشكلات انسانية واقتصادية واجتماعية وصحية.

وفي 14 مارس وقع الرئيسان التشادي ادريس ديبي والسوداني عمر البشير في دكار اتفاقا من اجل وضع حد نهائي للخلافات بين البلدين ونص الاتفاق على التصالح وتطبيع العلاقات بينهما واعادة السلام والامن الى المنطقة وتوفيرالوسائل للمساهمة في الاستقرار والسلام بين البلدين.

وتعهد الطرفان باحترام الاتفاقيات السابقة وتطبيقها ومنها اتفاق طرابلس الموقع في 8 فبراير 2006 واعلان في 15 فبراير2007 واتفاق الرياض في 3 مايو 2007 الذي نص على انشاء مجموعة اتصال تجتمع مرة كل شهر في احدى عواصم الدول اعضاء المجموعة التي تضم وزراء خارجية كل من ليبيا والكونغو والسنغال والغابون واريتريا والمجموعة الاقتصادية لافريقيا الوسطى والاتحاد الافريقي وتعهد الاتفاق بمنع اي نشاط للمجموعات المسلحة واستخدام اراضي الدولتين لزعزعة الامن.

وفي 11 مايو اعلن الرئيس السوداني عمر البشير قطع العلاقات الدبلوماسية مع تشاد وسيطر الجيش الحكومي على مدينة ابيي في 20 مايو اثر معارك دامية دارت بين المتمردين الجنوبيين والجيش الحكومي مما ادى الى نزوح عشرات الالاف من المدنيين.

ووقعت الحكومة السودانية والمتمردون الجنوبيون في 9 يونيو اتفاقا لانهاء النزاع الدائر بينهما اذ وقع الاتفاق الرئيس السوداني عمر البشير وسلفا كير النائب الاول لرئيس الجمهورية ويشمل الاتفاق ترتيبات امنية للبلد ودعوة النازحين كما تم الاتفاق على نشر كتيبة جديدة من الوحدات المشتركة الى جانب نشر الشرطة في مدينة ابيي.

ونص الاتفاق ايضا على منح قوة بعثة الامم المتحدة بابيي حرية الحركة في المنطقة وعلى ان يتم سحب القوات المسلحة للطرفين كما اتفق الطرفان على ان يتم تقاسم عوائد النفط في الحقول.

وتحطمت في 3 مايو طائرة سودانية في مدينة جوبا ادت الى مقتل 23 شخصا بينهم وزير دفاع جنوب السودان الفريق دومينيك ويم دينق.

[اقليم دارفور
يشهد اقليم دارفورغرب السودان منذ عام 2003 حربا اهلية بين عناصر متحالفة مع الجيش السوداني والسكان المحليين مما اسفر عن مقتل ما لا يقل عن 300 الف شخص حسب ارقام الامم المتحدة ونزوح ما لا يقل عن 7ر4 مليون شخص وتشريد قرابة مليوني شخص.

ووافقت بروكسل في 28 يناير على ارسال قوة اوروبية الى تشاد وافريقيا الوسطى لحماية 450 الف لاجىء سوداني من دارفور ونازحين من افريقيا الوسطى وتشاد.

وشهد اقليم دارفور في 10 مايو هجوما غير مسبوق شنه متمردو حركة العدل والمساواة على مدينة ام درمان المجاورة للخرطوم مما اسفر عن سقوط اكثر من 220 قتيلا وبذلك قطع السودان علاقاته بتشاد.

وفي 14 يوليو اصدر المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو اوكامبو مذكرة توقيف بحق الرئيس السوداني عمر البشير واعلن عن اسماء مسؤولين عن الجرائم الانسانية في دارفور وتظاهر الاف السودانيين ضد هذا القرار.

وصوت في 1 اغسطس مجلس الامن الدولي بموافقة 14 من اعضائه على تمديد قوة السلام المشتركة من الامم المتحدة والاتحاد الافريقي لفترة سنة في دارفور.

وقتل في 25 اكتوبر اكثر من 40 شخصا ونزح 12 الفا في جنوب دارفور اثر تجدد النزاع فيها واعلن الرئيس البشير في 12 نوفمبر وقفا فوريا لاطلاق النار في دارفور ولكن حركة العدل والمساواة سارعت الى رفض هذا الاعلان.

الصومال

مازالت الأوضاع السياسية في الصومال تشهد تدهورا كبيرا بسبب الخلافات بين اقطاب الحكم منذ عام 1991 بعد سقوط نظام الرئيس السابق سياد بري.

ومنذ ذلك الحين لم ينعم الصومال بالاستقرار وظل ابناؤه يتصارعون فيما بينهم حتى ظهور المحاكم الشرعية التي تسيطر على ما يقارب 50 في المئة من البلاد.

وفر نحو 160 الف شخص من مقديشو منذ بداية عام 2008 هربا من المعارك العنيفة داخل بلدهم المفكك.

وتشهد العاصمة مقديشو ومدن صومالية هجمات دامية شبه يومية ينفذها مسلحون يتعرضون للقوات الصومالية والاثيوبية وقوة السلام الافريقية والممثلين الحكوميين.

وادرجت الولايات المتحدة الامريكية في 20 فبراير حركة الشباب الاسلاميين الصوماليين على لائحتها للمنظمات الارهابية.

وفي 19 ابريل وقعت معارك دامية في مقديشو بين القوات الحكومية المدعومة من الجنود الاثيوبيين والمتمردين الاسلاميين اوقعت اكثر من ثمانين قتيلا وفي 9 يونيو وقعت الحكومة الصومالية وتحالف المعارضة اتفاقا لوقف الاعمال العسكرية خلال محادثات في جيبوتي هدفت الى اخراج البلاد من حرب اهلية استمرت 17 عاما.

وقتل في 7 يوليو رئيس بعثة برنامج الامم المتحدة الانمائي عثمان علي احمد في هجوم استهدف العاملين في قطاع المساعدات الانسانية.

ومدد مجلس الامن الدولي في 20 اغسطس مهمة قوات الاتحاد الافريقي في الصومال لمدة ستة اشهر بموجب قرار يحمل رقم 1831 قدمته بريطانيا وتبناه اعضاء مجلس الامن الدولي ال15 ودعا القرار جميع الدول الاعضاء في المجلس الى تقديم موارد مالية وبشرية وتجهيزات وخدمات للقوة الافريقية.

وهاجم المتمردون الصوماليون القصر الرئاسي في 20 اغسطس في غياب الرئيس الصومالي عبدالله احمد الذي كان يقوم بزيارة لاثيوبيا وسيطر المتمردون في 22 اغسطس على كيمسايو كبرى مدن الجنوب الصومالي بعد معارك استمرت ثلاثة ايام.

وتم في 26 اكتوبر الاتفاق بين الحكومة الصومالية الانتقالية والمعارضة الصومالية في جيبوتي على انسحاب القوات الاثيوبية من الاراضي الصومالية ووقف اطلاق النار وتشكيل وحدات امنية مشتركة لتحل تدريجيا مكانها قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة.

وتمركز جنود من قوة الاتحاد الافريقي لحفظ السلام في 17 نوفمبر بمقديشو في مواقع سابقة للقوات الاثيوبية وذلك وفقا لاتفاق جيبوتي للسلام الذي وقع في 26 اكتوبر بين الحكومة الصومالية الانتقالية والمعارضة الصومالية.

[القرصنة البحرية

بلغت اعمال القرصنة مستوى قياسيا عام 2008 حيث تكثفت هجمات القراصنة الصوماليين عند مدخل مضيق باب المندب الذي تمر فيه 12 في المئة من التجارة البحرية و30 في المئة من النفط الخام العالمي وجمعوا 120 مليون دولار كفديات غير آبهين بالمجتمع الدولي.

ومنذ بداية عام 2008 تعرضت نحو مئة سفينة لهجمات القراصنة في خليج عدن والمحيط الهندي بحسب المكتب البحري الدولي اذ شهد شهر ابريل من عام 2008 عمليات لافتة خصوصا الهجوم على اليخت الفرنسي لوبان وعلى متنه ثلاثون شخصا والهجوم بالقذائف على الناقلة النفطية اليابانية العملاقة تاكاياما.

واصدر مجلس الامن الدولي في 2 يونيو القرار رقم 1816 الذي اعدته الولايات المتحدة وفرنسا باجماع اعضائه ال15 والذي يجيز منح ستة اشهر قابلة للتجديد للدول التي تتعاون مع الحكومة الانتقالية الصومالية داخل المياه الاقليمية الصومالية بهدف قمع اعمال القرصنة والسطو المسلح في البحر التي تعتبر الاخطر في العالم.

واحتجز القراصنة في 25 سبتمبر سفينة شحن اوكرانية محملة بدبابات واسلحة و20 شخصا وطالبوا بفدية مالية قدرها 8 ملايين دولار كما احتجزوا في 27 سبتمبر سفينة يونانية مدة شهرين قبالة السواحل الصومالية.

وفي الاول من اكتوبر تعرضت اربع سفن لهجمات في اليوم نفسه وتمكنت في اخر المطاف من النجاة من مهاجميها وكان رقما قياسيا لعدد الهجمات في يوم واحد وفي 8 نوفمبر اختطف القراصة سفينة شحن يمنية وفي 10 نوفمبر وافق الاتحاد الاوروبي على اول عملية بحرية في تاريخه لمكافحة تزايد اعمال القرصنة ونشرت الولايات المتحدة وعدد من حلفائها الغربيين قوات بحرية قبالة الصومال.

واختطف القراصنة في 15 نوفمبر ناقلة نفط سعودية ضخمة تحمل مليوني برميل من النفط الخام بقيمة مئة مليون دولار وسط المحيط الهندي وطالب الخاطفون بفدية قدرها 25 مليون دولار.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أبرز الاحداث العربية خلال العام 2008 (الجزء الثاني)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» مواقع هندسية وخاصة بالمدني
» بحث حول الازمات المالية
» موضوع حيعجبكم كتير اغانى رومانسية للفنان مصطفى كامل
» اجمل امراة في العالم
» تشكيل وحدة التدريب والجودة 2008-2009

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
siassa :: السنة الثانية (س3 + س4) :: ملتقى: النظام العالمي الجديد-
انتقل الى: