منتدى طلبة العلوم السياسة، جامعة عبد الحميد بن باديس، مستغانم (LMD)
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
إلى جميع طلبة االسنة الثالثة بتخصصيها، قد تم فتح منتديات فرعية خاصة بكل تخصص لذا نطلب منكم المشاركة فيها لإثراء المنتدى.
بمناسبة عيد الفطر المبارك والمصادف للدخول الجامعي 2010-2011 ، يسرني أن أتقدم إليكم أصالة عن نفسي ونيابة عن كافة أعضاء المنتدى بأحر التهاني وأطيب التمنيات راجيا من الله العلي القدير أن يرزقنا الأمن والرقي والرفاهية وأن يديم علينا موفور الصحة والسعـــادة والهنـــاء.

شاطر | 
 

 الأزمة المالية ثمرة نظام اقتصادي جائر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدبلوماسية المتفوقة
عضو نشط
avatar

عدد الرسائل : 244
العمر : 27
العمل/الترفيه : طالبة جامعية
الصفة : طالب جامعي
المسار : السنة الثانية ماستر علوم سياسية
تخصص الدبلوماسية والتعاون الدولي
رقم العضوية : 114
السٌّمعَة : 0
نقاط : 3573
تاريخ التسجيل : 12/10/2008

مُساهمةموضوع: الأزمة المالية ثمرة نظام اقتصادي جائر   الجمعة ديسمبر 19, 2008 12:04 am

وصف الرئيس الكوبي راؤول كاسترو النظام الاقتصادي الدولي ب«الجائر والأناني»، وقال إنه يعوق الاندماج بين دول أميركا اللاتينية. وأوضح «نعلم أن الهدف يواجه العديد من المعوقات التي لا يستهان بها، أبرزها أثر النظام الاقتصادي العالمي الجائر والأناني، الذي يساعد الدول المتقدمة فقط والشركات العملاقة».

وشدد الرئيس الكوبي على أن الأزمة المالية والاقتصادية العالمية الحالية ليست إلا ثمرة لهذا النظام. وفي الوقت نفسه حذر كاسترو من أن رغبة أميركا اللاتينية في التكامل تواجهها صعوبات عديدة على رأسها الافتقار إلى المساواة في مستوى التنمية، والبنية التحتية، والعدالة الاجتماعية، بين أمور أخرى. وأعرب الزعيم الكوبي عن رضائه عن الخطوات التي تتخذها دول القارة في الوقت الحالي، من أجل مشاريع التنمية والبنية التحتية من بين مشاريع أخرى.

وفي سياق متصل أكد الرئيس البرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا أن الدول القوية اقتصاديا والديمقراطية التي تشهدها دول سوق الجنوب المشتركة «ميركوسور» قادرة على مواجهة تداعيات الأزمة المالية العالمية. وقال دا سيلفا، في افتتاح القمة السادسة والثلاثين لرؤساء دول تكتل ميركوسور، «إن قدرتنا على مواجهة الركود العالمي لا تكمن فقط في قوة اقتصادنا، بل أيضا في الديمقراطية التي تتمتع بها منطقتنا».

وأشار الرئيس البرازيلي إلى أن دول أميركا اللاتينية تعاملت بشكل جيد مع الأزمة، موضحا أن الشاغل الرئيسي هو حماية الوظائف وأجور العاملين، والعدالة الاجتماعية. وشدد دا سيلفا في كلمته على ضرورة زيادة معدل التبادل التجاري بين دول الجنوب، للتصدي للأزمة المالية الراهنة. ويشارك في القمة رؤساء الدول الأعضاء في التكتل وهي الأرجنتين والبرازيل وباراجواي وأوروجواي إضافة إلى فنزويلا التي لا تزال في مرحلة الانضمام، فضلا عن الدول الشريكة وهي بوليفيا وكولومبيا وشيلي والإكوادور وبيرو وكوبا.

ومن جانبه قال الرئيس المكسيكي فيليبي كالديرون إن العامل الوحيد الذي سيساعد قارة أميركا اللاتينية على مواجهة الأزمة المالية العالمية هو تعزيز عملية التكامل الإقليمي وزيادة حجم المنافسة لجذب الاستثمارات الإنتاجية. وأكد كاليدرون أن الحل الذي تراه المكسيك لمواجهة الأزمة المالية الحالية هو دفع عملية التكامل الإقليمي في المنطقة وبين التكامل اللاتيني مع أقاليم أخرى في العالم. وأضاف «الخروج من تلك الأزمة لا يمكن أن يتم عن طريق إغلاق الحدود، ولكن من خلال الانفتاح التكاملي، وهذا يخالف فكرة الحمائية التي ستقيد من قدراتنا الاقتصادية».

وحث رئيس باراجواي فرناندو لوجو على أهمية التوصل لعملية تكامل «متوازنة». وأضاف لوجو أن تنمية سوق ميركوسور يفيد كل الدول الأعضاء، لكن «تحقيق التوازن في النتائج الاقتصادية والسياسية تعد الأداة الوحيدة للتقدم». وقال «التكامل يعد منهجا عقليا وليس فيه أي عنف، لأنه يساعد على تجاوز الصعاب والعداء المتواجدين حاليا، إن التكامل لا يؤدي فقط إلى إزالة الحواجز الجمركية بل يدعم بحثنا عن الديمقراطية المشتركة».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الأزمة المالية ثمرة نظام اقتصادي جائر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
siassa :: السنة الثانية (س3 + س4) :: ملتقى: النظام العالمي الجديد-
انتقل الى: