منتدى طلبة العلوم السياسة، جامعة عبد الحميد بن باديس، مستغانم (LMD)
 
الرئيسيةالتسجيلدخول
إلى جميع طلبة االسنة الثالثة بتخصصيها، قد تم فتح منتديات فرعية خاصة بكل تخصص لذا نطلب منكم المشاركة فيها لإثراء المنتدى.
بمناسبة عيد الفطر المبارك والمصادف للدخول الجامعي 2010-2011 ، يسرني أن أتقدم إليكم أصالة عن نفسي ونيابة عن كافة أعضاء المنتدى بأحر التهاني وأطيب التمنيات راجيا من الله العلي القدير أن يرزقنا الأمن والرقي والرفاهية وأن يديم علينا موفور الصحة والسعـــادة والهنـــاء.

شاطر | 
 

 مفهــوم الأمــن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سني محمد أمين



عدد الرسائل : 8
العمر : 34
العمل/الترفيه : طالب دراسات عليا
الصفة : باحث
المسار : باحث مهتم بالشؤون الإستراتيجية و المغاربية
رقم العضوية : 107
السٌّمعَة : 0
نقاط : 3380
تاريخ التسجيل : 17/09/2008

مُساهمةموضوع: مفهــوم الأمــن   الأربعاء سبتمبر 17, 2008 4:15 am

ان دراسة مفهوم الأمن تتسم بالإختلاف والتوسع الكبيرين بين الباحثين والمهتمين بالأمن من حيث المفهوم وذلك راجع إلى المقاربة التي استخدمت لتحليل المصطلح وكذلك إلى شخصية ونفسية الباحث التي تتداخل مع محيطه الجغرافي والسياسي والاجتماعي.

فالأمن من وجهة نظر دائرة المعارف البريطانية يعني : حماية الأمة من خطر القهر على يد قوة أجنبية.

ومن وجهة نظر المدرسة الواقعية فإن الأمن يتمحور حول امتلاك القوة الكفيلة بحماية مصالح دولة معينة من أعدائها، وهذا ما جعل من الواقعية صراعا حول القوة في العلاقات الدولية.

ويرى هنري كسنجر وزير الخارجية الأمريكي الأسبق أن الأمن يعني : أي تصرفات يسعى المجتمع عن طريقها إلى حفظ حقه في البقاء. ونبقى في نفس المنظور التقليدي للأمن نجد تعريف كل من بركوفيتز وبوك BIRKOVITZ ET BOCK ويعني : حماية الدولة من الخطر الخارجي

أما من خلال المنظور المعاصر الذي يتميز بشموليته للعديد من القضايا وعدم اقتصاره على المسائل العسكرية والدفاعية. حيث يعرفه ماكنامرا Mc NAMRA : الأمن يعني التنمية، و الأمن ليس هو القوة العسكرية على الرغم من أنها جزء منه، و الأمن ليس هو النشاط العسكري التقليدي على الرغم من أنها جزء منه ومندرج ضمنه. فالأمن هو التنمية والتطور، وبدون تنمية لا يمكن أن يوجد الأمن.

ويحدد فوستر FOSTER ثلاثة أسس مختلفة لأية سياسة أمنية : القوى الاقتصادية، القوى السياسية والقوى العسكرية

إن المفهوم الشامل للأمن هو ما أوضحه روبرت ماكنامرا وزير الدفاع الأمريكي الأسبق وأحد مفكري الإستراتيجية البارزين في كتابه جوهر الأمن... حيث قال : الأمن يعني التطور والتنمية، سواء منها الاقتصادية أو الاجتماعية أو السياسية في ظل حماية مضمونة. ويقصد في الأخير توفير الأمن العسكري لهذه التنمية وحمايتها من التهديدات. كما قال كذلك : الأمن الحقيقي للدولة ينبع من معرفتها العميقة للمصادر التي تهدد مختلف قدراتها ومواجهتها، لإعطاء الفرصة لتنمية تلك القدرات تنمية حقيقية في كافة المجالات سواء في الحاضر أو المستقبلفلا يمكن أن نحصر الأمن في الجانب الردعي والعسكري بدون توفير المقومات والسلوكيات التي تعد من أهم ركائزه خاصة مع تزايد التهديدات الأمنية الراهنة.

وبالطبع فقد ورد في القرآن الكريم في قوله سبحانه وتعالى : فليعبدوا رب هذا البيت * الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف. فلقد امتن الله عز وجل على الإنسان بنعمتي الغذاء والأمن، ونشير هنا أن الخوف بالمفهوم الحديث يعني التهديد الشامل، سواء منه الاقتصادي أو الاجتماعي أو السياسي، الداخلي منه والخارجي.

وفي ضوء انتقادات التي تعرضت لها هذه المفاهيم هناك من عرفه على انه : قدرة المجتمع وإطاره النظامي الدولة على مواجهة كافة التهديدات الداخلية والخارجية. بما يؤدي إلى محافظته على كيانه، هويته وإقليمه وموارده وتماسكه وتطوره وحرية إرادته.

ونظرا لهذا التراكم في المفاهيم يمكن أن نستخلص تعريف شامل حول الأمن وهو : درجة من الإدراك التي تصلها أجهزة الدولة المختصة وتترجم في شكل إستراتيجية تقوم على الحفاظ وتطوير الجوانب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية في المجتمع وليس العسكرية فقط.

لكن رغم ما سبق تبقى القوة العسكرية مهمة جدا لحماية سيادة الدولة و سلامة اقليمهاو هدا لا يجب أن يصرفنا كدلك عن باقي التهديدات التي تتعلق بقضية التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية التي تمكن الدولة وبجدارة من التمسك في أمنها. والمساهمة على تحقيق الأمن الإقليمي ومنه الدولي في ظل التنافسات والاختراقات الأمنية الحاصلة في زمن العولمة والإرهاب الدولي.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://snimedamine.maktoobblog.com/
 
مفهــوم الأمــن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
siassa :: السنة الأولى (س1 + س2) :: نظرية العلاقات الدولية-
انتقل الى: